كتب في قسم حول العالم غرائب النباتات | تاريخ 07 سبتمبر 2014 | الكاتب

الاتحاد الاوروبي يصنف الخزامى كمادة كيماوية سامة

الخزامى -  اللافندر

الخزامى – اللافندر

يعتزم الاتحاد الاوروبي تصنيف نبات الخزامى ( اللافندر ) كمادة كيماوية سامة حيث اصدر الاتحاد قانوناً سيدخل حيز التطبيق ابتداءاً من مطلع العام 2018 باعبار ان زيوت الخزامى قد تؤدي الى الاصابة ببعض انواع الحساسية و ان سائر منتجات اللافندر ستحمل اعتباراً من سريان القانون تحذيراً رسمياً يشير الى خطورة هذا النبات في حال تم ابتلاعه او حتى استنشاقه  ، الامر الذي لم يَرُق لمزارعي الخزامى في جنوب فرنسا  و بشكل خاصة منطقة بروفنس و الذين يعتمدون عليها في زراعتهم التي تدر مردوداً وفيراً عليهم و يطلقون عليها تسمية الذهب الازرق اذ ان الكيلو غرام الواحد من زيت اللافندر يتجاوز سعره المائة يورو .

مزارعو الخزامى في بروفنس –  الذين يتجاوز عددهم الفاً و خمسمائة مزارع بالاضافة الى ثلاثين الف عامل مؤقت يعملون في موسم الازهار في قطاع سياحة حقول الخزامى التي تجذب ملايين السياح في كل عام  للتمتع بمنظرها الاخّاذ  –  رفعوا عقيرتهم بالاحتجاج على القرار الاوروربي المنتظر و الذي ينظرون اليه على انه مسألة تهدد مصدر دخلهم الاوفر فنظموا حملة احتجاجية تضمنت كتابة لافتات تشير ان الخزامى ليست نبتة سامة و هي لسيت مادة كيماوية  و ان القواعد التي تبناها الاتحاد جائرة بحق هذه النبتة اذ ان الحساسية الناجمة عن الخزامى لا تتعدى احداث طفح جلدي .

 

 

معلومات عن كاتب الموضوع

أترك تعليقك

This site is protected by WP-CopyRightPro

نبذه عن المدونة

موقع مختص بزراعه النباتات والزهور والمحاصيل الحقليه-التصنيع الغذائي – الحمية والريجيم – الرشاقة والصحة والجمال